دليل الإستثمار في اليمن

من خلال هذه النافذه المخصصة لتشجيع الإستثمار في اليمن و حرصاً منا على دفع مسيرة التنمية في اليمن, فإننا نقوم بعرض و بشكل موجر مميزات الإستثمار في اليمن و الفرص الإستثمارية المتوفرة و التسهيلات التي يحصل عليها المستثمرين لضمان نجاح إستثماراتهم في شتى المجالات.

مميزات الإسثمار في اليمن
تتوفر في اليمن العديد من المقومات الأساسية لعملية الإستثمار في شتى المجالات و من أبرز تلك المقومات:

- موقع اليمن المتميز على الخريطة :
تطل اليمن بشكل مباشر على خطوط الملاحة البحرية العالمية بين أوروبا و اسيا و تشرف على مضيق باب المندب و الذي يتمتع بأهمية إستراتيجية للملاحة الدولية و أيضاً يقع فيها ميناء عدن على بحر العرب و ميناء الحديدة على البحر الأحمر و غيرها من الموانئ الهامة.

- الأيدي العاملة :
يمتلك اليمن العديد من الأيدي العاملة الماهرة و المتميزة في جميع المجالات و تتميز هذه العمالة أيضاً بتدني كلفتها المالية, حيث يقدر عدد سكان اليمن بحوالي 22 مليون نسمة و تعتبر فئة الشباب هي الفئة الغالبة في المجتمع.

- الشريط الساحلي لليمن:
يمتد الشريط الساحلي في اليمن بمسافة أكثر من 2500كم بمحاذاة سواحل البحر الأحمر وخليج عدن والبحر العربي، وتزخر المياه الإقليمية اليمنية بثروة سمكية هائلة تستقطب الكثير من الإهتمام العالمي.
كما تحتوي المياه الإقليمية لليمن على الكثير من الجزر منها ما يزيد عن 183 جزيرة يمنية موزعة على البحر الأحمر وخليج عدن والبحرالعربي والمحيط الهندي.
مؤهلة للإستثمارات السياحية العربية والدولية تم تقسيمها إلى عدة قطاعات كما تم تحديد جزيرة من كل قطاع كنقطة إرتكاز لجذب وإستقطاب الإستثمارات.

- التسهيلات و الإعفاءات و الضمانات:
قد قامت الحكومة اليمنية ممثلة بالهيئة العامة للإستثمار بإصدار العديد من القوانين التي تسهل .عملية الإستثمار و تشجع المستثمرين. ولقراءة المزيد عن هذه الموضوع يمكنك زيارة الموقع الخاص بالهيئة العامة للإستثمار

- الفرص الإستثمارية:
تتوافر في اليمن فرص استثمارية متعددة في مختلف المجالات الخدمية والإنتاجية ومن أهمها التالي :
  • السياحة: حيث تعتبر اليمن بلداً سياحياً من الطراز الأول يمكنك معرفة المزيد عن السياحة في اليمن و ذلك بزيارة الدليل السياحي .
  • النفط:
    يعد قطاع النفط أحد القطاعات الإنتاجية الأساسية، ويتركز استغلال الموارد النفطية في عدد من محافظات الجمهورية أهمها: محافظات(مأرب-شبوة-حضرموت) ويساهم هذا القطاع بنسبة تتراوح بين (30%-40%) من قيمة الناتج المحلي الإجمالي.كما يسهم بأكثر من 70% من إيرادات الموازنة العامة للدولة ويمثل أكثر من 90% من قيمة الصادرات اليمنية.
  • الزراعة:
    تمثل المساحة الصالحة للزراعة في الجمهورية اليمنية ما نسبته 3% من إجمالي مساحة الجمهورية اليمنية، ويعتبر القطاع الإنتاجي الثاني بعد النفط ويساهم بنسبة تتراوح بين (10%-15%) من قيمة الناتج المحلي الإجمالي.ويُعتبر القطاع الزراعي أكثر القطاعات الاقتصادية استيعاباً للعمالة حيث يستوعب حوالي 54% من إجمالي القوى العاملة ومصدر دخل لأكثر من 70% من السكان.
  • صيد الأسماك:
    يمثل قطاع الأسماك أحد القطاعات الهامة في الاقتصاد اليمني كون اليمن يملك شريطاً ساحلياً يبلغ طوله أكثر من 2000 كم يمتد عبر البحر الأحمر وخليج عدن والبحر العربي والمحيط الهندي كما تتناثر عليه الجزر والخلجان مِمَّا هيأ لوجود بيئة ملائمة للأسماك والأحياء البحرية تزيد عن 350 نوعاً وهذا ما يعزز من أهمية هذا القطاع الواعد مستقبلاً باعتباره مصدراً رئيسياً للغذاء ومورداً هاماً للتنمية ودعم الاقتصاد الوطني وأحد المصادر الرئيسية لفرص العمل.
  • الصناعة بمختلف أنواعها:
    تمثل الصناعة إحدى المكونات الرئيسية للاقتصاد الوطني وتسهم بنسبة تتراوح بين (10-15)%باستثناء الصناعات النفطية، ومن حيث مساهمة هذه الصناعات في الناتج المحلي الإجمالي تأتي الصناعات الغذائية في المرتبة الأولي ثم الصناعات الإنشائية وأهمها: الإسمنت، ثم منتجات التبغ والمعادن هذا باستثناء الصناعات النفطية مما يعكس ضعف القاعدة الإنتاجية وعدم تنوعها.
  • الخدمات الصحية: و ذلك بإقامة المستشفيات و المراكز المتخصصة.
  • الخدمات التعليمية: و ذلك بإنشاء مراكز و معاهد التدريب و الجامعات الخاصة و غيرها من المنشآت التعليمية.
لمزيد من المعلومات يمكنكم زيارة الموقع الخاص بـ الهيئة العامة للإستثمار